×

تضامن مصري سعودي في لقاء تاريخي بين عودة والجهني

تضامن مصري سعودي في لقاء تاريخي بين عودة والجهني

شارك المقال

التضامن المصري السعودي يتجسد في لقاء بين الشيخ حمدي عودة والشيخ زياد الجهني

 

كتب – سامح ابو وردة 

 

بدعوة كريمة من الشيخ حمدي عودة، أحد رموز القبائل العربية في مصر والوطن العربي، تمت مشاركتنا في لقاء مع الشيخ زياد الجهني، رجل الأعمال السعودي وصاحب الاستثمارات المتنوعة في القاهرة، بالإضافة إلى وجهاء ومشايخ المملكة العربية السعودية الشقيقة. جاء هذا اللقاء في إطار تعزيز العلاقات الأخوية والتاريخية بين الشعبين المصري والسعودي، مع التأكيد على روابط الدم والعروبة التي تجمعهما.

 

شهد اللقاء حضور عدد من الشخصيات المرموقة، وسادته أجواء من الحب والود والإخاء. تناول الحوار ما يجذب الشعبين الشقيقين، مصر والسعودية، والتي تمتد جذورها إلى عمق التاريخ، خاصة فيما يتعلق بالقبائل العربية التي تشكل نواة المجتمع العربي من الخليج العربي وحتى أقاصي العالم العربي. وتمحور النقاش حول أصول وتقاليد القبائل العربية التي لعبت دورًا بارزًا في ترسيخ مبادئ الدين والقيم والأخلاق الحميدة، المستمدة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. وأسهمت هذه الفكرة في توحيد جواز السفر العربي الإسلامي، وحماية الشباب من مخاطر الأفكار المتطرفة

 

IMG-20240606-WA0013-300x225 تضامن مصري سعودي في لقاء تاريخي بين عودة والجهني

تضامن مصري سعودي في لقاء تاريخي بين عودة والجهني

 

في بداية اللقاء، تحدث الشيخ حمدي عودة عن أهمية العلاقات التاريخية بين القبائل العربية في مصر والسعودية، مشيرًا إلى أن هذه العلاقات لا تقتصر على الروابط الدموية فحسب، بل تعتبر أسسًا حضارية وثقافية تمتد عبر العصور. كما أوضح أن الأقسام العربية تلعب دورًا محوريًا في نشر قيم الخدمات الطبية الإسلامية باللغة العربية، مما يساهم في بناء مجتمع متماسك.

 

من جانبه، أكد الشيخ زياد الجهني على عمق الروابط بين الشعبين الشقيقين، مصر والسعودية، وأشار إلى وجود علاقات وثيقة بين البلدين في مختلف المجالات الفعالة والثقافية والاجتماعية. كما أوضح أن التعاون بين البلدين يهدف إلى تحقيق التنمية والازدهار لشعبيهما.

 

IMG-20240606-WA0009-225x300 تضامن مصري سعودي في لقاء تاريخي بين عودة والجهني

تضامن مصري سعودي في لقاء تاريخي بين عودة والجهني

تواصلت الحوارات البناءة حول تعزيز العلاقات بين القطاعات العربية في مصر والسعودية، مع التأكيد على إمكانية تنظيم المزيد من الفعاليات المشتركة التي تعزز التفاهم والتعاون بين المساهمين. وتم التأكيد على أهمية إنشاء وحدات حوارية مستمرة تعمل على القضايا المشتركة التي تهم المجتمعات العربية، وتبادل الخبرات والتجارب بين البلدان العربية في مختلف قطاعات التنمية الشاملة.

 

 

تناولت المناقشات أيضًا دور القبائل العربية في مواجهة التحديات الراهنة، خاصة في مجال مكافحة الفكر المتطرف والإرهاب، وشددت على ضرورة التعاون بين مصر والسعودية في هذا الصدد، من خلال نشر الفكر الوسطي المعتدل وتوعية الشباب.

 

وأشاد الشيخ زياد الجهني بالجهود التي تبذلها كل من الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود والرئيس عبد الفتاح السيسي، لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات. وأكد على أن توجيهات القيادتين تشكل حجر الزاوية في تعزيز التعاون والتنمية بين مصر والسعودية، وتمثل نموذجًا جديدًا للتعاون الإقليمي والدولي.

 

تم الاتفاق خلال اللقاء على عقد اتفاقيات مستقبلية لتنفيذ الأفكار التي تمت مناقشتها من قبل الخبراء، بهدف تحقيق تطلعات الشعبين نحو تحقيق مستويات أعلى من التعاون والتنمية.

 

IMG-20240606-WA0013-300x225 تضامن مصري سعودي في لقاء تاريخي بين عودة والجهني

يعتبر هذا اللقاء خطوة مهمة نحو تعزيز الوحدة العربية والإسلامية، ويعكس الروابط القوية التي تجمع بين الشعبين المصري والسعودي، مستندًا إلى القيم المشتركة والتاريخ العريق الذي يشتركان فيه. وتظهر هذه اللقاءات كدليل على قوة وتضامن الأمة العربية في مواجهة التحديات الراهنة وبناء مستقبل أفضل.

 

IMG-20240606-WA0012-300x225 تضامن مصري سعودي في لقاء تاريخي بين عودة والجهني

تضامن مصري سعودي في لقاء تاريخي بين عودة والجهني

إرسال التعليق