×

دورة “آركو”: أخلاقيات التصوير الإنساني لضحايا الأزمات والكوارث

دورة "آركو": أخلاقيات التصوير الإنساني لضحايا الأزمات والكوارث

دورة “آركو”: أخلاقيات التصوير الإنساني لضحايا الأزمات والكوارث

شارك المقال

دورة “آركو”: أخلاقيات التصوير الإنساني لضحايا الأزمات والكوارث

 

كتب – وليد عرابي 

 

استفاد 24 من منسوبي ومتطوعي خمس جمعيات وطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر من دورة تدريبية نظمها مركز الاستشارات والتدريب والتطوع في الأمانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر “آركو”، في 26 مايو 2024م، بعنوان “الصورة الإنسانية بين الضرورة الإعلامية والضوابط الأخلاقية والقانونية”. قام بتقديم الدورة الأستاذ بشير بوزيان الرحماني، مساعد رئيس المركز العربي للقانون الدولي الإنساني.

 

محاور الدورة

افتتح المدرب الرحماني الدورة بتسليط الضوء على أهمية المحتوى البصري في الإعلام وتأثيره على جهود الجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر. تناول في حديثه التأثيرين الإيجابي والسلبي للصورة، مشددًا على أن صناعة الصورة الإعلامية الجيدة التي تخدم أهداف هذه الجمعيات يجب أن تراعي خصوصية ضحايا الكوارث والأزمات. وأكد الرحماني على ضرورة تجنب عرض صور هؤلاء الضحايا في المنشورات والأخبار دون مراعاة مشاعرهم وكرامتهم، مشيراً إلى أن التوثيق الإعلامي لا يجب أن يتعارض مع الضوابط الأخلاقية.

 

 

نماذج الصور الإنسانية

خلال الدورة، قدم الرحماني أمثلة على صور يرى أنها تفتقر إلى الإنسانية، وأخرى تبرز الإغاثة الإنسانية التي تحترم كرامة المتضررين. وأوضح أن الصور الإنسانية الإيجابية تشمل تلك التي تبرز تفاعل المتطوعين مع المستفيدين، والصور التي تعكس المعاناة البشرية بشكل عام، مشددًا على أن أفضل الصور هي التي تُظهر صمود المجتمعات المتضررة، لما لها من تأثير كبير في جذب الدعم والتعاطف.

 

 

المبادئ التوجيهية للتصوير

تناولت الدورة المبادئ التوجيهية للتصوير الفوتوغرافي التي وضعتها الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر، والتي تشدد على احترام كرامة الأشخاص المتضررين في الصور وتجنب استغلالهم أو الإساءة إليهم. كما تحدث الرحماني عن المعايير الأخلاقية والقانونية التي يجب أن يتبعها مسؤولو الإعلام والمصورون في الجمعيات الوطنية، بما في ذلك ضرورة الحصول على إذن مكتوب من أولياء أمور الأطفال قبل تصويرهم، والامتثال للتقاليد المحلية والقيود على تصوير الأشخاص، والتركيز على الصور الجماعية التي لا تظهر وجوه المستفيدين بشكل واضح.

 

توعية وتدريب المعنيين

وأشار الرحماني في ختام الدورة إلى أن هناك تزايداً في استخدام صور غير إنسانية لضحايا الأزمات والكوارث، مما يستدعي زيادة الوعي وتكثيف التدريب للمعنيين من الإعلاميين والمصورين في الجمعيات الوطنية، خاصة تلك ذات الإمكانات المحدودة، لالتقاط صور إنسانية تصون الكرامة وتحمي المشاعر.

 

 

سياق مختلف للصورة أثناء النزاعات المسلحة

وأوضح الرحماني أن الدورة تناولت استخدام الصور أثناء الكوارث الطبيعية ولم تتطرق إلى الصور أثناء النزاعات المسلحة والتوترات الاجتماعية، والتي تتطلب معايير وسياقات مختلفة.

 

بهذا، تختتم الدورة بتأكيد أهمية استخدام الصور بشكل أخلاقي وقانوني يعزز من الصورة الذهنية الإيجابية للعمل الإغاثي، ويصون كرامة المتضررين، مما يعزز من دور الجمعيات الوطنية في تحقيق أهدافها الإنسانية.

 

 

IMG-20240527-WA0007-300x184 دورة "آركو": أخلاقيات التصوير الإنساني لضحايا الأزمات والكوارث

دورة “آركو”: أخلاقيات التصوير الإنساني لضحايا الأزمات والكوارث

إرسال التعليق